Archive for November, 2011

Egypt and Palestine…one people and one revolution

November 28, 2011

Samah Ahmed, Palestinian journalist from Gaza, and three other Italian citizens supporting Palestine were arrested by the Egyptian Supreme Council of the Armed Forces SCAF on 26th November, 2011 in Cairo. The Egyptian security forces claim that they burned some palm trees belonging to one of the luxury hotels in Egypt. The media immediately started dealing with the detainees as if they were convicted with charges of sabotage against Egypt.

This arrest incident is not the first of its kind against Palestinians of Gaza while in Egyptian territory, or during travel through Rafah crossing, Gaza’s only outlet to the world. We – Palestinian activists- see this incident as the embodiment of the repressive mentality of security apparatus that control the actions of the security of the Egyptian regime against the Palestinians of Gaza. These same authorities continue to close Rafah in the face of Palestinians, preventing their passage to Egypt with the exception of specific cases.

Despite the repeated statements issued by Egyptian authorities following the revolution of January 25 declaring their intention to fully open the crossing, their policy of collusion continues to comply with the Israeli interests that maintain a tight siege on more than a million and a half Palestinians in Gaza.

The Military Council and its security apparatus allegedly accuse the Egyptians of implementing American and Israeli agendas. Whereas their policy of political hypocrisy forgets the blood of five Egyptian soldiers killed on the hands of Israel, contentedly accepts an apology from their murderers, and continues pumping gas to Israel at the cheapest rate. On the day the repressive security apparatus was killing and eye-snipping Egyptian revolutionaries, the Egyptian Minister of Foreign Affairs welcomed back the Ambassador of Israel, who was expelled by the Egyptian people!

This Council contributes to the siege of Gaza to satisfy the Israel- U.S. alliance, and considers the mere entry of Palestinians of Gaza to Egypt a security threat and accordingly treats them at best as suspects. Not once did the security restrictions ever stop advancing on the Palestinians, noting that the Palestinian people did not, do not, and will not constitute a threat in any way to Egypt. The only real danger is the conditional aid from the vaunted democracy allies to militarizing the Egyptian regime.

In this light, we, the Palestinian activists, demand the following:

1. The immediate lifting of the restrictions and forms of inhumane treatment of Palestinians in Egypt under the banner of “security”.
2. The immediate end of the siege on the Gaza Strip and the full opening of Rafah crossing for Palestinians without any security restrictions and complications.
3. The full support of the Egyptian revolution, respecting Egyptians’ demands and their right to self-determination and the governing regime they choose.

Down with the security system of repression and long live the Egyptian revolution!

مصر وفلسطين شعب واحد وثورة واحدة

تم اعتقال الصحافية سماح احمد- سكان غزة، هي وثلاث من المواطنين الايطاليين المتضامنين مع الشعب الفلسطيني، من قبل أجهزة الأمن المصرية خلال تواجدهم بالقاهرة، بتاريخ 26 نوفمبر2011. وقد ادعت أجهزة الأمن المصرية بأنهم قاموا بإحراق أشجار نخيل حديقة أحد الفنادق. وفورا باشرت وسائل الإعلام بالتعامل مع المعتقلين كأنهم مدانين سلفا ملصقةً بهم اتهامات تخريبية ضد مصر.

حادثة الاعتقال هذه ليست الأولى من نوعها لمواطنين فلسطينيين من غزة إثناء تواجدهم في الأراضي المصرية، أو خلال سفرهم من معبر رفح ، منفذ غزة الوحيد إلى العالم.

إن هذا الحادث لا نرى فيه إلا تجسيدا للعقلية الأمنية القمعية التي تحكم سلوك أجهزة امن النظام المصري تجاه الفلسطينيين من غزة، حيث تواصل هذه السلطات إغلاق معبر رفح في وجه الفلسطينيين، وتمنع عبورهم للأراضي المصرية باستثناء حالات محددة.

رغم صدور تصريحات متكررة من السلطات المصرية بعد ثورة 25 يناير عن نيتها فتح المعبر بشكل كلي، تواصلت سياسة هذه السلطات في التواطؤ مع الرغبات الإسرائيلية بإبقاء الحصار على أكثر من مليون ونصف فلسطيني بغزة.

إن المجلس العسكري وأجهزته الأمنية يكيلون الاتهامات لثوار مصر بتنفيذ الأجندة الأمريكية والإسرائيلية، وتستمر سياسة النفاق حين يتناسى هذا المجلس دماء خمسة من جنود مصر الذين قتلتهم دولة الاحتلال ويقبل اعتذارا شكلياً من القتلة، ويواصل ضخ الغاز المصري إلى إسرائيل بأبخس الأثمان. وفي اليوم الذي كانت أجهزة الأمن والقمع تقتل وتقنص عيون ثوار مصر، كان وزير خارجية هذا النظام يستقبل سفير إسرائيل الذي طرده الشعب.

هذا المجلس يشارك في حصار غزة لإرضاء التحالف الإسرائيلي الأمريكي، ويعتبر مجرد دخول أي فلسطيني من غزة للأراضي المصرية قضية أمنية ويتعامل معه كمتهم أو مشتبه به على الأقل، ولم ينفك عن استحداث المزيد من القيود الأمنية على الفلسطينيين، علماً بأن الشعب الفلسطيني لم ولا ولن يشكل خطراً بأي شكل من الأشكال على مصر، بل ان من يشكل هذا الخطر هو الدعم المشروط من حلفاء هذا النظام, من أدعياء الديمقراطية .

في ضوء هذا، نطالب، نحن نشطاء فلسطينيين، بما يلي:

1. نطالب برفع القيود وأشكال التعامل الأمني غير الإنساني عن الفلسطينيين في مصر.
2. نطالب برفع الحصار عن قطاع غزة فورا، وفتح معبر رفح بشكل كامل دون أي قيود أمنية.
3. ندعو لدعم الثورة المصرية لتمكين الشعب المصري من تقرير مصيره بشان نظام الحكم الذي يرغب به
يسقط نظام القمع الأمني وعاشت الثورة المصرية

نشطاء فلسطينيون

Advertisements

Mehadrin out of Borehamwood!

November 27, 2011

Mehadrin out of Borehamwood!.

Palestine is stronger with a Free Egypt

November 25, 2011

We, Palestinian youth, refuse to use Al-Aqsa and the Palestinian cause as a tool to hit the great Egyptian revolution.
Egypt is witnessing a new wave of revolution led by the brave courageous Egyptian youth who reject SCAF’s hijacking their revolution.
As youth are resisting the oppression by the security forces, the Muslim Brotherhood called for a million man march in solidarity with Jerusalem. We consider this invitation a detour on all Egyptian movements and sectors who announced tomorrow Friday a million man march to bring down Marshal Tantawi.
The Muslim Brotherhood has the right to take their decision in internal Egyptian issues. But we refuse MB taking the lead of the Arab tyrants who systematically use the Palestinian cause as a tool to practice their oppression. The freedom of Al-Aqsa and Palestine does not come from stepping on the dignity of the Arab people. Hence, we stand in solidarity with the heroes of Tahrir square and all the Egyptian cities.
Palestine is stronger with a Free Egypt

فلسطين أقوى بمصر حرة وكريمة

نحن، مجموعة من الشباب الفلسطيني، نرفض ان يتم الزج بالاقصى وبفلسطين لضرب الثورة المصرية العظيمة.
فيما تشهد مصر، جولة جديدة من الثورة، يقودها شبابها الابطال، رافضين ان تسلب ثورتهم من العسكر، ومقاومين للقمع الوحشي الذي يتعرضون اليه، قرر الاخوان المسلمون في مصر، اعلان الغد مليونية “انقاذ الاقصى”، إننا نرى في هذه الدعوة التفافاً على كل الحركات والفئات المصرية التي أعلنت الغد مليونية “اسقاط المشير”.
للاخوان المسلمين الحق ان يقرروا ما يشاؤون في الشأن الداخلي المصري، لكننا نرفض أن يتبعوا ما اتبعه الطغاة العرب في استخدام فلسطين كحجة لممارسسة قمعهم واستبدادهم. لا يمكن لتحرير الاقصى وفلسطين ان يتم من خلال الدوس على كرامة الشعوب العربية.
نشد على ايادي أبطال التحرير وكافة المدن المصرية.